الرئيسية 10 مقابلات 10 ماذا لو كان عند الامام علي فيسبوك ؟

ماذا لو كان عند الامام علي فيسبوك ؟

جعفر الونان

دعنا ياسيدي ، دعنا نتخيل انك الان امامنا، تجلس في بيتك في الكوفة، ترتدي الرداء الخشن، وتأكل الشعير وتشرب اللبن ، وترى وتسمع وتشاهد وتقرأ مايكتب بالفيسبوك، بعد مرور اكثر من ١٤٠٠ سنة على استشهادك، ستحزن كثيرا ياسيدي، وستبكي كثيرا على الانسان في ٢٠١٨، على الانسان في زمن الفيسبوك.

ستجد في الفيسبوك، التشهير والتسقيط، ستجد الطعن بالاعراض والقذف بالمحرمات، ستجد ان الشعار الشائع الله يحب المشهرين ولايحب الساترين ، ستجد هناك من يفتخر ويصور الايتام ويظهر ذلتهم في صور والفيديوات وينشرها بالفيس.

لاتصدق مايكتبه بعض الصحفيين عنك، فقلبوهم علي وعقولهم معاوية، لاتصدق أيضا مايقوله عنك السياسيون فقلوبهم علي وعقولهم هارون الرشيد، اياديهم ناعمة وعمائمهم من درر وحريروفي عقلهم الف معاوية والف ، لاتصدق مايقوله المدونون بالفيسبوك عنك فهم يريدون من علي ان يبقى ديكورا في اذهانهم.

ياسيدي ياعلي، اتعلم ام انك لاتعلم اننا نترك اقوالك، كلامك ، وصايك ، خطبك امام نزعة العشيرة، المنطقة، القومية، الحزب، نحن ننساك امام عصبياتنا وعقدنا وترسباتنا البيئية، امام الحروب ومصالحنا وجيوبنا، اكثر شيء ننساه هو انت.

حتى رجال الدين فيهم من اخذك مادة يسوقون خطابهم فيها لا اكثر، ياسيدي نحن لانصدقك القول، يعجبنا ان نقرأ لك ونتأثر بكلامك ونعشقك، لكننا لانحب ان نفعل ماتفعله ولانطبق ماتطبقه، واحدنا علي حتى وصل الحكم، واحدنا علي حتى وصل المال، واحدنا علي حتى وصل النفوذ، عندما نصل الى هناك نتغير ونتغير جدا، ولاتبقى منك سوى فعاليات طقوسية.

ياسيدي؛ لاتصدق اغلب مايقال عنك، لاتصدق اغلب مايكتب عنك، لاتصدق من يمدحك او يتمنى ان يكون في يوم جرحك موجودا في درابين الكوفة، لاتصدق ذلك ، لاتصدق حتى هذه المقالة ياسدي، قلوبنا معك وعقولنا عليك!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكم القضاء الدستوري في شرط الشهادة للمرشح النيابي

حكم القضاء الدستوري في شرط الشهادة للمرشح النيابي – ...