الرئيسية 10 مقالات 1 10 منذر اسد..اسد بين ذئاب

منذر اسد..اسد بين ذئاب

 

 

طلال الجراح
رجل وسيم بملامح جنوبية، يصافحك بنشوة مضيف، بابه مفتوح وقلبه كذلك، يكره، وينزعج من أن يتعامل كمدير مع الاخرين، الموظفون من حوله أصدقاء بطعم الفريق .
منذر اسد يدير الكمارك العامة، نعم هذه الدائرة التي عليها عيون التجار والسماسرة وانصاف الإعلاميين، جميعهم يلهث لعله يحصل على عضمة كمركية هنا او هناك، كأنما غنيمة من غنائم العراق الجديد.
ذهبت له امس من دون موعد لأسمع مايقال وبين الحق والباطل أربعة أصابع كما يقولون،  الرجل في عقله خطة لايشتغل بعشوائية ولا يمضي بفوضى.
يسعى الى ” حوكمة التعاملات الكمركية” يكره البيروقراطية الضارة، حث كادر الكمارك المتقدم في اجتماع عام على ضرورة تقليص الإجراءات الإدارية الزائدة.
ليس هذا فقط، منذر اسد ومعه فرق الكمارك تمكنوا من مضاعفة الواردات الكمركية الى المليار والنصف مليار دولار في تطور نوعي في العمل الكمركي في العراق.

ميزة هذا الرجل أنه يعرف جيدا أوضاع العراق، ويعرف جيدا الانسان العراقي، ويقرأ عيون الرجال اذا أقدمت عليه.

فقد دحل عليه اثنان امس من انصاف الصحفيين قال له لدينا عليك وثائق ومعلومات تستهدف الكمارك وفي الباطن هم يريدون ابتزازه قال لهم : انا معكم افضحوا الفاسدين أينما تصلون في الهئية.
فخرج الرجلان منزعجين ووجوهم مصفرة من الذلة.
في العراق يعجغلب على الصحافة السلبية اكلت كل النوايا الإيجابية، ولانكتب عن الذين نشعر بهم انهم متميزون الابعد وفاتهم، لنكتب عن منذر اسد وغيره من الذين يحاولون تصحيح المسار لنشجع غيرهم على العمل بمنهجية إصلاحية حقيقية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

* هذا هو فالح الفياض *

بغداد/SNG- فالح فيصل فهد الفياض مهندس مواليد ١٩٥٦، لم ...