الرئيسية 10 مقالات 1 10 عقوبات أمريكا على إيران وأثرها على العراق…

عقوبات أمريكا على إيران وأثرها على العراق…

هشام الهاشمي
على ضوء التصريحات والبيانات وتسريبات حوارات سلطنة عمان والنمسا والكويت التي تم نشرها وتحليلها بحثيا وصحفيا؛ ليس من مصلحة أمريكا الدخول في أي حرب مباشرة مع إيران داخل العراق او سوريا او لبنان وحتى على حدودها الشرقية البحرية والبرية، والاكتفاء بالقتال عبر الوكالة سواء عبر الحكومات المنتخبة أو القوات الموالية الكردية والعشائر السنية أو المجموعات العرقية، من أجل تحجيم قدرة حلفاء إيران على اكتساب عاطفة العراقيين والظهور في مظهر الذين يردون الإحسان بالإحسان، وعليه نشرت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة قواتها في معسكرات مشتركة في المناطق الكردية والعشائر السنية ومناطق الأقليات قرابة 8900 عنصر بصفة تقني ومدرب وحراسات خاصة ومستشارين ومشغلي طائرات وأبراج مراقبة وتجسس واتصالات وقوات خاصة احادية ونقاط استخبارات وإعلام ومرابض مدفعية، ساهمت مع حلفائها في الجانب الشرقي من سورية بقطع طرق طهران _ بيروت.

بعد مرور أكثر من خمسة عشر عاماً على الانخراط العسكري للولايات المتحدة في العراق، تبددت مشاعر المثالية التي ميّزت التدخل الأميركيّ المبدئي في البلاد. فبدلاً من الحلم بالتوسط في بناء ديمقراطية نموذجية في بغداد، أصبحت أهداف واشنطن في العراق أكثر تواضعاً وواقعيةً، واقتصرت على منع عودة ظهور تنظيمات سنية جهادية إلى جانب موازنة النفوذ الإيرانية. ومن المثير للتهكّم أنه حتى مع ابتعاد مؤسسة السياسة الخارجية الأميركيّة عن اتباع النهج القائم على القيم تجاه الشرق الأوسط، فإن الديمقراطية العراقية اليوم على وشك تحقيق انطلاقة جديدة مع حكومة عبد المهدي التي مهدت لها حكومة العبادي الطريق وبملفات كثيرة وخاصة ملف تنشيط اتفاقية الإطار الاستراتيجي والاتفاقات الثنائية مع الناتو والاتحاد الاوربي وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وكندا وأستراليا باستخدام صلاحياته الاستثنائية دون المرور بالبرلمان بالاضافة الى الاتفاقيات مع صندوق النقد الدولي… ويتعيّن على واشنطن وحلفائها في حكومة عبد المهدي اغتنام هذه الفرصة وتجديد سياستها في العراق وفقاً لذلك.
واظن ان امريكا لم ترض اعتبار تفوق وتقدم فصائل المقاومة ميدانيا وشعبيا وسياسيا في العراق على أنها صارت أمرا واقعا، ومن هنا على أمريكا أن تدرك ان عواقب فتح جبهات جديدة عليها داخل العراق بالذات سيكون أمراً مقلقا مع حكومة جديدة بلا هوية واضحة حتى الان.
أوصت مشاريع مرفوعة للكونجرس بوجوب التعامل مع بعض الاحزاب الفائزة ضمن تحالف البناء بمنهج العزلة المفروضة على الجماعات الإرهابية والتي تجعل تأثير تلك الأحزاب يتجه بمشاعره نحو تصحيح العلاقة مع الغرب وامريكا.
البيت الأبيض بإدارة ترامب لا يميل الى حصار إيران بالطريقة التي نفذت على العراق والتي تنتهي بالتدخل العسكري، وربما يذهب باتجاه تنفيذ الحصار بنفس الطريقة التي نفذت على ليبيا وانتهت بترويض القذافي، فكرة الإطاحة بالنظام السياسي الإيراني واستبدال نظامه “بنظام بلاهوية” هي فكرة هامشية جدا.
المراقبون يهتمون بمراقبة التحولات الاعلامية التي تقوم بها الخارجية الامريكية والموجهة الى شعوب المنطقة، ورسائل مختلفة تنشرها مراكز بحثية يكون دورها الوحيد هو تشويه صورة حكومة ايران والأحزاب الولائية وفصائل المقاومة الشيعية وتحليلها بالطريقة التي تحفز الشعوب على الثورة تحت ضغط الحصار الاقتصادية.
إن هذه العقوبات هي سلسلة إجراءات لحرب ناعمة ولكنها ليست باردة، أرجو ان تكون هذه المقالة نتاج قراءة تحليلية سريعة لبعض الجمل المنشورة الموجودة في البيانات والصحف الغربية، إن الخارجية الأمريكية تترك دفتر خططها لعقوبات إيران مفتوحا للجميع وهو ما يحفز ايران وحلفائها للمزيد من الحيل!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الذباب الالكتروني ووزيرة العدل

  فادي الشمري خل اليوم نسولف عن الذباب الإلكتروني، ...