الرئيسية 10 مقالات 1 10 جربوا المؤتمر الوطني

جربوا المؤتمر الوطني

جنان علي

متابعة / SNG – نقترب كثيرا من المشهد الانتخابي ومناخاته السياسية ومايرافقه من ارضية تشير للمراقب بانطلاق مشروع المرشحين نحو التنافس من اجل الحصول على مقعد في مجلس النواب القادم ، لاشك ان التنافس السياسي لكسب قلوب الجمهور بات الشغل الشاغل للكتل السياسية والجهات الحزبية ومرشحيها ، ودون الخوض في تفاصيل الانشقاقات التي تحصل بين الحين والاخر والقوائم التي ستكون حاضرة في الانتخابات لابد من الاشارة الى جملة نقاط نذكر بها الناخب في مقدمتها عدم انتخاب او اعادة الوجوه المحترقة بنار الفساد وهدر المال العام ، وكذلك الوجوه التي ابتلى بطيش تصرفاتها الشعب العراقي،
ما يثير انتباهي هذه الايام في مواقع التواصل الاجتماعي هو انتشار الصفحات الكبيرة الممولة بالمال السياسي ، وكأنهم لم يستحوا ماصنعوا من فشل ذريع طيلة اعوام عجاف مضا ، فمثلا احد النواب الفاشلين طيلة الدورتين السابقتين اسس لنفسه صفحة رسمية موثقة ، ومعها عشرات الصفحات بعناوين مختلفة جميعها تصب بمصلحته بعضها مكشوف بعناوين محبي فلان ، وجمهور فلا ، وانصار فلان ، وبعضها الاخر متخفي يدعمه بصورة غير مباشرة،
ماذكرته بحق هذا النائب لاينطلي على جميع النواب او حتى الوزراء او المسؤولين في الحكومة فهناك من هم وطنيين نجحوا في المهام الموكلة لهم طيلة تسنمهم المناصب القيادية ، او حتى اذا كانوا اعضاء في مجلس النواب،
يهمني كثيرا ان نبحث عن وجوه جديدة نرى فيها المستقبل بعيدا عن منطق المكاسب والمغانم الذي كان سائدا في معظم الدورات الانتخابية التي افرزت كتلة سياسية ووجوه غير حريصة على مصالح الشعب العراقي ، والكلام ليس مطلقا كما نوهنا في السطور السابقة ،
وحتى لانعود ونعض اصابعنا ندما مرة اخرى لابد من اطلاق حملة اعلامية وسياسية واسعة لاكتشاف ودعم مرشحين جدد ، وكتل سياسية جديدة لاتصغي الى المكاسب ، ولاتبالي باية مغانم سواء على مستوى الجهة التي تنتمي لها او على مستوى افرادها ،
بح صوت المرجعية الدينية بان ادعموا المرشحون الخيرون بعدما نادت كثيرا عبر المنابر بان المجرب لايجرب ، وان الامل معقود على دعم الكتل الوطنية التي ستفرزها نتائج الانتخابات ،
لنبتعد هذه المرة عن تجريب المجرب بأستثناء الناجح والفعال مهنم نشجعهم ونعيدهم من جديد الى الواجهة السياسية ،فهناك احزاب لم تتطلطخ ايديها بالفساد داخل مؤسسات الدولة او تحت قبة البرلمان وقد يكون المؤتمر الوطني العراقي الذي اسسه السياسي الراحل احمد الچلبي انموذجا للاحزاب السياسية النزيهة ، بينما الفاشلين لامكان لهم ضمن الخريطة السياسية القادمة لكي نفند المعادلة التي تتحدث عن ان المجرب يجرب عندنا ،

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اولاد الشبكة

جعفر الونان   يخطئ المراقبون المتابعون لاداء شبكة الاعلام ...