الرئيسية 10 رياضة 10 صفاء حسين: نحتاج إلى دعم لمشاركاتنا الخارجية

صفاء حسين: نحتاج إلى دعم لمشاركاتنا الخارجية

متابعة / SNG —  يعد نادي الحسينية الرياضي في كربلاء المقدسة من الأندية الرياضية المتميزة التي حققت نتائج جيدة على صعيد مشاركاتها المحلية والخارجية ولمختلف الفعاليات والمسابقات الرياضية ومن بين الألعاب التي ينفرد بها النادي بين الأندية لعبة (الكيكوشنكاي – كاراتيه) التي يهدف من خلالها بناء أسس قوية ورصينة لنشر اللعبة التي هي إحدى الفنون القتالية التي تستقطب العديد من الشباب سواء للممارسة أو تعليم فنونها للدفاع عن النفس ولمعرفة تأسيس ونشأة اللعبة في النادي قال المدرب دكتور صفاء حسين لطيف إن اللعبة انطلقت عام (2012 – 2013) عبر مجموعة من الشباب الذين يمتلكون الرغبة والطموح لتأسيس قاعدة رياضية للعبة في الناحية في ظل وجود مقومات ذلك والمتمثلة بالقاعات الرياضية حيث تم تصنيفهم حسب الفئات العمرية (براعم وناشئين ومتقدمين وكبار في السن) ومن مميزات هذه اللعبة هي الصبر والقوة الجسمانية والتكنيك العالي وعن أبرز أبرز المشاركات في البطولات المحلية والعربية والدولية أكد مدرب الفريق بأن النادي يمتلك سجلا حافلا بالانجازات وقد حقق في أول بطولة لفئة الشباب المركز الثاني على العراق عام 2014 وحصلنا على المراكز الفردية (الأول والثاني والثالث) في بطولة العراق للمتقدمين عام 2015 فيما أحرز النادي المركز الثاني في بطولة الفرات الأوسط التي أقيمت السنة الماضية في قاعة نادي الحسينية الرياضي المغلقة بمشاركة خمسة محافظات عراقية وفي هذا العام حصل لاعبو النادي ( حيدر جواد كاظم ) في وزن 70 كغم وحذيفة غزوان عبد الكريم لوزن تحت 50 كغم على المركز الأول في بطولة أندية بغداد أما عالميا شارك النادي في بطولة الشرق الأوسط التي أقيمت في مدينة چالوس ( إيران ) بمشاركة 27 دولة حصلت على المركز الثالث العام الماضي. وعن الأندية المنافسة في المحافظة أوضح مدرب النادي بأن الحسينية هو الوحيد الذي يمارس لعبة ( الكيكوشنكاي – كاراتيه) في المحافظة وأنا المدرب الوحيد معتمد من قبل الاتحاد المركزي لتدريب اللعبة في كربلاء. فيما أشار الى أن طموح الجميع هو الحصول على نتائج إيجابية في المشاركات المحلية حتى نتمكن من التواجد عالميا باسم المحافظة والنادي بأكثر من بطولة ونأمل من بقية الأندية الأهتمام أكثر باللعبة لخلق روح المنافسة ما بين اللاعبين وتكثيف البطولات التي تصنع اللاعب. كما نتمنى أن تحظى الالعاب الفردية بذات الاهتمام التي تحظى به الالعاب الجماعية خاصة وأن جميع دول العالم تهتم بجميع الالعاب وخاصة الفردية لأن لاعب واحد يحقق وسام لبلده في فعالية واحدة مثلا في حين الالعاب الجماعية يشارك فيها مجموعة كبيرة من الرياضيين والجميع يحصل على وسام واحد فقط أيضا، مطالبا بالقضاءعلى كل الدخلاء على الرياضة الذين لا يحملون من الشهادات أو التراخيص الرياضية إذا ما أردنا بناء رياضة إنجاز حقيقية شرط أن يكون هناك دعما ماديا لديمومة هذا النجاح.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انطلاق الدورة التخصصية بالغذاء والاصابات الرياضية

بغداد/SNG- انطلقت على قاعة التربية البدنية والرياضية في وزارة ...