الرئيسية 10 مقابلات 10 البارزاني يقزم غريمه طالباني

البارزاني يقزم غريمه طالباني

تصوروا معي السيناريو الاتي … يتم التنسيق بين عائلة المغفور له رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني(اليكتي)- رئيس الجمهورية العراقية السابق – مع الحكومة العراقية من خلال رئاسة الجمهورية لاقامة مراسم تشييع رسمية، تقوم الخارجية العراقية بأشعار الدول الصديقة ودعوتهم لحضور التشييع، ويتم نقله عبر المحطات الفضائية العاملة ببغداد محلية واجنبية ، ويتم استقبال النعش رسميا من قبل روؤساء السلطات الثلاث التنفيذية بشقيها (الدولة والحكومة) والتشريعية بهيئة رئاستها واعضائها والقضائية والفعاليات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية وممثليات المؤسسات والمرجعيات الدينية، فضلا عن الحضور الخارجي ( روؤساء دول او وزراء خارجية او على الاقل ممثليهم في البعثات الدبلوماسية) وبعد انتهاء هذا التشييع الرسمي ببغداد وما يتخلله من فعاليات وانشطة رسمية ونقل التعازي الدولية والمحلية خلال التشييع ينتقل النعش الى السليمانية لتستقبله الجماهير والفعاليات الرسمية في السليمانية ايضا بشكل رسمي وجماهيري حاشد حتى يوارى الثرى.
انتهى هذا السيناريو – تعاولوا نشاهد السيناريو الاخر وهو ما حصل في التشييع الفعلي يتم استقبال الرئيس بحضور يخلو من رئاسة الحكومة ونواب رئيس الجمهورية وبعدد يعد عالاصابع من النواب وممثلي الدول الصديقة، بطريقة رافقها كل ذلك اللغط والكلام غطى على اصل الفعالية وما تكتنزه من مواقف وبيانات التعزية من الدول والمرجعيات والمؤسسات الدينية والمجتمعية بالطريقة التي شاهدناها معا.
بغض النظر عن موقع المغفور له تأريخيا ورسميا وشعبيا، بل (برغماتيا) ايهما افضل لليكتي الفاعل المهم في المشهد السياسي؟
السيناريو الاول ام الثاني؟
الاول يعطي انطباعا داخليا وخارجيا ثقل كبير (سياسي-اجتماعي) لليكتي الذي يريد مواصلة العمل والفعل السياسي، اما الثاني فهو يعطي انطباعا انه يأتي ذيلا او تابعا لثقل البارتي الذي ظهر الفاعل والعامل الاساس في الاقليم.
اعتقد ان اليكتي اكل طعم تقزيم مام جلال الكبير وحوله من قائد وزعيم كردي تصدر المشهد ببغداد والاقليم والخارج كرقم اول الى رقم ثاني على اقل التصورات.
لا اعرف من يخطط وينظر ويتخذ قرارات اليكتي اليوم، سيما ان تبعات مشهد السيناريو الثاني سترمي بضلالها فيما اذا انفصل الاقليم بدولة، واتحدث هنا بشكل برغماتي بعيدا عن التمظهرات الاخرى .
على اليكتي ان يعيد سياسته المستقلة ازاء الاحداث بما يضمن عودته منافس اساس وفاعل للبارتي على مستوى الاستراتيج والتكتيك
علاء هادي الحطاب

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نصيحة المرجعية العليا للقيادات الكردية

محمد عبد الجبار الشبوط كعادتها، وقفت المرجعية الدينية الرشيدة ...