الرئيسية » اقتصاد » العملية الإرهابية الواحدة تحرم الدول من 0.5% من النمو الاقتصادي سنوياً

العملية الإرهابية الواحدة تحرم الدول من 0.5% من النمو الاقتصادي سنوياً

قالت دراسة لوكالة التصنيف السيادي الدولية موديز، إن العملية الإرهابية الواحدة تكلف اقتصاد الدولة الضحية0.5 نقطة مائوية من نموها السنوي على الأقل، بما أن الآثار الحقيقية لكل اعتداء إرهابي تستمر في التأثير السلبي على اقتصاد البلد الذي يتعرض له خمس سنوات على الأقل، حسب الدراسة التي أوردتها صحيفة لوفيغارو الفرنسية.

وكشفت دراسة موديز، أن التأثير المباشر للعمليات الإرهابية على النمو الاقتصادي يترواح بين 0.5 و0.8% على الأقل، وفق ما أمكن للدراسة تأكيده بالاعتماد على البيانات التي يضمها بنك المعلومات حول الإرهاب، في جامعة ماريلاند، والذي يُعنى بمتابعة البيانات المتعلقة بـ 156 دولة في السنوات الممتدة من 1994 إلى 2013.

خسائر
وأكدت الدراسة أن الآثار السلبية لكل عملية إرهابية تستمر في التأثير السلبي على الدولة التي تتعرض له لما لا يقل عن 5 سنوات في المتوسط.
واعتماداً على هذه البيانات خلصت الدراسة إلى أن خسائر الدول تعرضت أكثر من غيرها للإرهاب وهي العراق وباكستان والهند وأفغانستان التي تعرضت مجتمعةً إلى 60% من العمليات الإرهابية في الفترة المذكورة، تعد فادحةً على المستوى الاقتصادي، من ذلك أن الإرهاب حرم العراق مثلاً من 8.2% من النمو الإضافي مقارنة بنموه المسجل في 2013، مثلاً وباكستان من 5.1% في السنة نفسها.

وتعد الاستثمارات الخارجية والداخلية على حدّ أكثر تأثراً بالإرهاب حسب الدراسة التي أكدت أن الدول الأكثر عرضة للإرهاب خسرت 1.1% إضافية من الاستثمارات