الرئيسية » مقالات 1 » المناصب قرار سياسي ام صوت الناخب .. النجيفي والحلبوسي مثالا

المناصب قرار سياسي ام صوت الناخب .. النجيفي والحلبوسي مثالا

بقلم .. محمد الجدعان

تصاعدت وتيرة التصريحات بين الأحزاب السنية فيما يتعلق بترشيح رئيس مجلس النواب العراقي والذي إنحصر مؤخراً بين السيد اسامة النجيفي رئيس حزب متحدون للإصلاح ومحافظ الانبار السيد محمد الحلبوسي
وهنا أود أن اشير لامر مهم وهو الاستحقاق الانتخابي لكل من المرشحيَن
فالنجيفي الذي كان يمثل الأغلبية ي الموصل فيما يتعلق بعدد المقاعد لم يحصل في نينوى الا على 3 مقاعد بينما ولم يحصل على عدد أصوات يميزه عن غيره في نينوى كالعبيدي او عن غيره في بقية المحافظات بينما حصل الحلبوسي لوحده على 41 الف صوت ما جعله يتربع على التسلسل الخامس او السادس على مستوى العراق
نعود الى النجيفي الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية ولكنه عجز ان يقدم للموصل بصورة خاصة باعتبارها دائرته الانتخابية خلال الاربع سنوات الماضية نصف ما قدمه الحلبوسي خلال عام من تسلمه منصب محافظ الأنبار باستثناء جهازي غسل الكلية في مستشفى المثنى !!!!
المقارنة قد تطول في هذا الجانب لكن اود ان اقول
اليس من الاولى ان تراعي الكتل السنية وخاصة تحالف القرار العراقي مسالة المقبولية في الشارع وعدد الاصوات الحاصل عليها كل واحد من المرشحين؟
الا يعتبر الفائزين في الانتخابات هم صوت الشعب الذي انتخبهم؟
فهل يعقل أن يمثل المكون في رئاسة البرلمان واحدا من أقل الفائزين الحاصلين على الأصوات؟