الرئيسية » سياسة » وزير خارجية ايران: جئنا الى العراق والإقليم لنقرّب العلاقات بيننا أكثر فأكثر

وزير خارجية ايران: جئنا الى العراق والإقليم لنقرّب العلاقات بيننا أكثر فأكثر

بغداد/SNG- قال وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف ” جئنا الیوم الی العراق والی اقلیم كردستان لنقرّب العلاقات بیننا أكثر فأكثر، مشيرا الى ، ان “ايران تؤمن بحسن نیة الإقلیم ، ونطلب من إخواننا الأكراد العراقیین إلی أن یكون لدیهم نفس القناعة”.

واضاف ظريف خلال كلمة ألقاها فی ملتقی النشطاء الاقتصادیین الایرانیین ونشطاء محافظة أربیل ، انّ “اقلیم كردستان العراق هو جارٌ هامٌ لنا، نعتبر إخواننا وأخواتنا الأكراد فی العراق وسوریا منّا ولنا جذور تاریخیة واحدة تجعلنا نشعر بآلام أنفسنا ومصائب بعضنا البعض”.

وتابع، أنّ “الشعب الایرانی شعر بالأسی والحزن الذی اصاب اهالی حلبجه عندما قام صدام بقصفها بقنابل كیماویة و قال: إننا كنا معاً فی محاربة النظام البعثی و محاربة التطرف مشیرا بذلك الی امتزاج دم الشباب الأكراد والشیعة والسنة والمسیحیین والإیزدیین”.

وافاد، انه “لا یمكن احلال الامن لطرف دون طرف اخر و لو كانت أربیل الیوم بید داعش لكنّا قلقین ولنشعر بانعدام الامن و اضاف إن الامن لا یتجزأ و لا یمكن ضمان الامن بعیدا عن التعاون بیننا”.

واستطرد بالقول “جئنا الیوم الی العراق والی اقلیم كردستان لنقرّب العلاقات بیننا أكثر فأكثر و مرتاحون جداً من المساعدة فی تشكیل الحكومة المركزیة ونرحّب بحوار الاحزاب الكردیة فی العراق بهدف تشكیل الحكومة و نقدم الدعم لها”.

وأفصح الوزیر عمّا طرحه الیوم مع نیجیرفان بارزانی حول هواجس شركات القطاع الخاص و ضرورة معالجة هذه المشاكل مشیرا الی قرب موعد حسم قضیة الدیون التی تطالب بها الشركات الایرانیة و قال ان العلاقات الاقتصادیة مع الاقلیم ستتابع بشكل جاد”.

وإضاف ، ان “الحظر لن یكون حائلا دون تنمیة العلاقات الاقتصادیة بین ایران والعراق و نؤكد ان ایران هی شریكة موثوق بها للجمیع شركائها خاصة لاقلیم كردستان”.

ولفت ظریف الی تقدیم عرض حول انشاء مدن صناعیة مشتركة عند الحدود المشتركة بهدف انتاج مشترك عبر توظیف القدرات و الكفاءات التی یتمتع بها الجانبان ثم تصدیر منتجاتهما”.

واعتبر ظریف المیزات التی تتسم بها ایران فی اوراسیا الی جانب میزات العراق بین الدول العربیة بانها سیمهد لتمتین العلاقات الاقتصادیة المشتركة بینهما”.

واوضح ان التسهیلات الجمركیة هی ایضا كان ضمن القضایا المطروحة خلال هذا اللقاء وان هناك جوار جید یجری بین اربیل و بغداد من شأنه ان یسهم فی تعزیز العلاقات الاقتصادیة.

وخاطب المسؤولین والنشطاء الاقتصادیین الأكراد فی العراق قائلاً: إننا نؤمن بحسن نیة حكومة الإقلیم فأحسنوا أنتم الظن بنا، متمنیاً أن تشهد العلاقات مع الإقلیم مزیدا من النمو.