الرئيسية » ثقافة جنسية » الرغبة أو الرفض في العلاقة الحميمة

الرغبة أو الرفض في العلاقة الحميمة

متابعة /SNG-

من الجيد أن نكون صريحين مع أنفسنا ومع من نحب. لا تفعل(ي) أي شيء دون رغبة.  تجرأ على قول كلمة “لا ” أو “توقف” حتى يعرف الشخص الآخر أنك فعلاً غير راغب بذلك. لكن قول “لا” يبدوا سهلاً أكثر مما هو في الواقع. فكيف نقوم بذلك؟

من الجيد أن نكون صريحين مع أنفسنا ومع من نحب. لا تفعل(ي) أي شيء دون رغبة.  تجرأ على قول كلمة “لا ” أو “توقف” حتى يعرف الشخص الآخر أنك فعلاً غير راغب بذلك.

إذا كانت “لا”  بدافع الخجل يمكن مشاركة مشاعرك والحديث مع الطرف الآخر، وإذا كانت “لا” بناء على قناعة فعلية ،حاول/ي التعبير عن ذلك بجدية. كوني صريحة في حال معاناتك من المرض أو الزكام أو الحيض أو عدم الاستعداد اطلاقاً. ومن الممكن جدأ أن تحدث أمور لا تستحبيها خلال الجماع، ولو حدث ذلك ينبغي التوقف والتحدث عنها.

لكن قول “لا” يبدوا سهلاً أكثر مما هو في الواقع. فكيف نقوم بذلك؟

كيف تقول لا

·   في البداية احزم أمرك إن كنت تريد عمل شيء أو لا تريد. ولو كنت غير متأكد قل أنك تريد وقتاً للتفكير في ذلك. لو كنت تريد ان تقول لا قلها في الجملة الأولى. ثم بعد ذلك وضح/ي لماذا. وبعدها ليكن الأمر واضحاً ومباشراً ولا تحتاج إلى أن تحوم حول الموضوع.

  • توضيح لماذا لا تريد أن تقوم بشيء ما، لكن تذكر ليس عليك أن تعتذر.
  • إمكانية التفاوض – مثلاً ” ليس الآن ولكن غداً”
  •  عدم القلق بشأن إحباط الشخص الآخر أو إيذاء مشاعره بسبب قول لا. فالأكثر إيذاءً  للشخص إذا قلت “نعم” وأنت كنت تعني “لا.”

نصائح لقول لا

  • النظر إلى الشخص في عينيه.
  •  القول بوضوح أنك لا ترغب(ين) في عمل الشيء الذي طلبه الشخص الآخر.
  •  الانتباه للغة جسدك (لهذا لا تبتسم وتنظر للأرضية)
  •  لو اقتضى الأمر توضيح اسبابك باختصار.
  •  التنبه إلى رد فعل الشخص الآخر.
  • إذا كان من الضروري يمكن تكرار قول لا حتى تصل الرسالة إلى الشخص الآخر.

الجرأة على الرفض

كثير من الناس تصعب عليهم قول “لا” حتى ولو كانوا حقاً يريدون قولها. ولربما تجد نفسك تفكر بطريقة غير عقلانية مثل “لو قلت “لا”  فإن الشخص الآخر لن يحبني”  والحل هو التفكير بطريقة عقلانية مثل ” لو قلت “لا” فإنني لن أخسر خليلي /خليلتي.. ولو كان الشخص يحترمني فهي/ فهو سيظل يحبني”

التقبيل لكن لا جنس

لو كان هناك شيء لا ترغب القيام به فهذا أمر عادي جداً. وقد تكون لك خليلة أو خليل ثم لا تكون هناك رغبة في الجنس. أو ربما كنت تريد التقبيل والمداعبة ولكن ليس المعاشرة الجنسية. اجعل الأمر واضحاً وعلى شريكك أن يحترم رغباتك، فليس لأحد الحق في  محاولة الوصول لهدفه عن طريق إجبارك أو ابتزازك.