الرئيسية » ثقافة جنسية » ماالاسباب اطفاء الانوار اثناء الممارسة الحميمية؟

ماالاسباب اطفاء الانوار اثناء الممارسة الحميمية؟

يختلف النظر الى الحب باختلاف طبيعة #الثنائيوشخصيتهما. البعض ينحاز الى تبني الجدية والحزم حتى في الحياة العاطفية فيبتعدون عن الأجواء المرحة وينتظمون في إطارٍ ضيّق أساسه تربية الأولاد والنجاح اجتماعيّاً ومهنيّاً. هؤلاء قد لا ينظرون إلى الحب على أنه قاعدة حياتية، بل يتكيفون ضمن ما يعرف بالمؤسسة الزوجية على أساس أنها مجرّد رسالة بغية تأسيس عائلة. وحتى علاقتهم الحميمة قد تتأثر في هذا الإطار. وفي المقابل، ينتمي قسم آخر من الثنائي الى عالم الأحلام والأماني ويحرصون على ان يكون الحب شعارهم، ويستمرون من أجله. وبين هاتين الحالتين، لا بد من التوقف عند تفاصيل دقيقة أبرزها تفضيل عدم اظهار الانسجام العاطفي بين الشريكين امام العلن والحرص على الجدية حتى في اللحظات الرومانسية. لكن الإشكالية التي تطرح نفسها: ماذا عن إطفاء الأنوار أثناء العلاقة الحميمة؟

• يحصل ذلك لا إراديّاً: الثقة مفقودة
هي مبادرة سيئة تعكس عدم انسجام الثنائي لا بل تفكك علاقتهم التي غالباً ما تبنى على اساس صوري. لكنها أيضاً تمثّل عدم ثقة الرجل أو المرأة أو الاثنين معاً في أنهما شخصان ناجحان عاطفيّاً. هما في هذه الحالة لا يمتلكان الثقة بالنفس ولا الشجاعة لمواجهة هواجسهما. وهذا ما ينتج غالباً من ارتباط مفهوم الحميمية بالشكل الخارجي والمزايا الخياليّة التي لا تمت للواقع بصلة. وفي حال استمر الحال على هذا المنوال سيعكس تلاشياً اجتماعيّاً لا بل عدم انسجام شخصي في العلاقة بين الرجل وشريكته. هما يعيشان تحت سقفٍ واحد لكنهما لا ينتميان الواحد للآخر.