الرئيسية » رياضة » ليفربول بانتظار إنجاز جديد أمام واتفورد

ليفربول بانتظار إنجاز جديد أمام واتفورد

متابعة /SNG- يستقبل ليفربول نظيره واتفورد، اليوم السبت، على ملعب الأنفيلد، وذلك ضمن لقاءات الجولة رقم 17 من الدوري الإنجليزي.

ويتصدر ليفربول جدول الترتيب برصيد 46 نقطة، بينما يتذيل واتفورد الترتيب برصيد 9 نقاط.

وتمكن ليفربول من الفوز في 6 مباريات من آخر 7 لقاءات جمعته بواتفورد في البريميرليغ، وتعادل في لقاء وحيد، مسجلًا 25 هدفًا في تلك المباريات، واستقبلت شباكه 4 أهداف فقط.

ومنذ الفوز بنتيجة 1-0 في أول زيارة له لملعب الأنفيلد في عصر البريميرليغ في شهر أب من عام 1999، خسر واتفورد آخر 5 زيارات لهذا الملعب أمام الليفر بمجموع تلك اللقاءات 20-1.

وتمكن ليفربول من الفوز في آخر 3 لقاءات على ملعبه في الدوري على واتفورد بنتائج (6-1) و(5-0) و(5-0)، ولم يتمكن أي فريق من الفوز بأربع مباريات متتالية على ملعبه بفارق 5 أهداف على الأقل أمام خصم واحد بعينه طوال تاريخ المسابقة، وهو الإنجاز الذي يتطلع ليفربول لتحقيقه اليوم.

وهذه هي المواجهة رقم 35 في عصر البريميرليغ بين متصدر جدول الترتيب والمتذيل، وحقق المتصدر 24 انتصارًا في تلك اللقاءات وتعادل 6 مرات وخسر 4 مواجهات، ومع ذلك كانت واحدة من تلك الهزائم من نصيب ليفربول، بالخسارة 2-1 أمام توتنهام في شهر نوفمبر من عام 2008.

وضمن ليفربول التواجد في صدارة جدول الترتيب في الكريسماس، وكانت آخر 3 مرات فشل فيها فريق في الفوز بلقب الدوري بعد اعتلاء صدارة الدوري في الكريسماس، كلها من نصيب ليفربول في مواسم (2008- 2009) و(2013-2014) و(2018- 2019).

أما الفريق الوحيد الذي تصدر الدوري في الكريسماس في موسمين متتاليين وفشل في التتويج باللقب في كليهما فكان إيفرتون موسمي (1894- 1895) و(1895- 1896).

وتمكن ليفربول من الفوز بآخر 15 مباراة خاضها على ملعبه في الدوري، ويملك الريدز سلسلة واحدة متتالية من الانتصارات أفضل من تلك، وكانت الفوز بـ21 مباراة على ملعب الأنفيلد بين شهري يناير وديسمبر من عام 1972.

وبدوره خسر واتفورد آخر 12 مباراة في الدوري خاضها أمام فرق تبدأ يوم المباراة في صدارة جدول الترتيب، وهي مسيرة ممتدة منذ عام 1986.

وفشل واتفورد في التسجيل في 9 مباريات هذا الموسم وهو الرقم الأكبر بين كل فرق البريميرليغ، بينما يعد ليفربول الفريق الوحيد الذي سجل في كل مبارياته الـ16 في الدوري هذا الموسم، وهي أفضل انطلاقة للريدز منذ موسم 1933- 1934 عندما تمكن من التسجيل في أول 21 مباراة في الدوري.