الرئيسية » سياسة » فساد الفياض تبعده عن تقلد اكبر وزارة بالعراق مؤقتا

فساد الفياض تبعده عن تقلد اكبر وزارة بالعراق مؤقتا

بغداد /SNG- ربما من محاسن الصدف او قد يكون من الامور التي انقذت اكبر وزارة من الفساد خلال هذه الفترة هو قيام وزير النفط ثامر الغضبان باستبدال قراره بتوكيل الوكيل الأقدم لوزارة النفط فياض حسن نعمة الموسوي، بدلا عنه بالوكيل الثاني حامد  يونس صالح الزوبعي خلال تمتع الوزير باجازة 14 يوم.

 

وقد ياتي قرار الوزير بعد ان اكتشف وزير النفط ثامر الغضبان مدى فساد الوكيل الأقدم فياض وعلى وجه الخصوص فيما يتعلق بعقود استراتيجية من شأنها ان أنجزت ستضيف على المدى القريب ما يقارب المليون برميل من النفط الخام يوميا، وهذه العقود تتعلق بمشروعات تطوير حقول نهران عمر والصبة واللحيس، اضافة لمشروع الاستراتيجي المتعلق بحقن الماء لزيادة ضغوط الحقول وبالتالي زيادة الإنتاج وكذالك مصفى وحقل الناصرية الاستراتيجي، بالاضافة الى محطة توليد خاصة بمشروع حقل غرب القرنة حيث قام بعرقلة هذه المناقصة من سنة ٢٠١٢ وباسعار تلك السنة مما تسبب في اعادة إعلانها ولعدة مرات  زيادة الأسعار وخسارة في الوقت وبالتالي هدر موارد مهمة للبلد.

 

كما ان الوكيل الذي تم احالته على التقاعد قد وقف معارضا ومعرقلا لجميع مشاريع الاستثمار الخاص لتطوير المصافي، كما تسبب في هدر الملايين نتيجة سوء الادارة لمشروع مصفى كربلاء حيث بدلا من انجازه بأربع سنوات وبمبلغ أصلا مبالغ به ٦ مليار دولار ليصبح إنجازك بثماني سنوات وبمبلغ ٨ مليار دولار.

 

وفساد الفياض قد تعدى الى خسارة العراق ٣٠٠ مليون دولار لعمل تصاميم أربعة مصافي وثائقها مركونه على الرفوف منذ العام ٢٠١٠.