الرئيسية » غير مصنف » سفارة العراق بالكويت سيّرت الرحلة الثانية للعراقيين العالقين بالكويت

سفارة العراق بالكويت سيّرت الرحلة الثانية للعراقيين العالقين بالكويت

بغداد/SNG- أكد مدير الإدارة العامة للمنافذ البرية في وزارة الداخلية الكويتي العميد إياد الحداد أن السلطات الكويتية قدمت التسهيلات والدعم للعالقين من أبناء الجالية العراقية للمرة الثانية والمستفيدين من المهلة التي منحتها وزارة الداخلية لمخالفي قانون الإقامة للمغادرة دون دفع الغرامات، مشيرا الى ان وزارة الداخلية وفرت الدعم اللوجستي لهؤلاء لمغادرة البلاد برا.
وكشف الحداد، في تصريح للصحافيين على هامش وجوده في السفارة العراقية على هامش تسيير الرحلة الثانية للعالقين من العراقيين، عن وجود حالات لم تستفد من القرارات الوزارية المعنية والخاصة بالمخالفين، وذلك بسبب إجراءات إدارية عراقية، موضحا ان أسماء هؤلاء أرسلت للجهات المعنية للنظر بشأنهم وتعديل أوضاعهم، معربا عن استعداد وزارة الداخلية لتلقي اي قوائم جديدة للإجلاء..
وعن الشاحنات الكويتية العالقة في منفذ سفوان، قال: إن الموضوع قيد النقاش على طاولة الحكومة ومتى اتخذت فيه قرارا فسيسمح لهم بالدخول.
من جانبه، قال القائم بالأعمال في السفارة العراقية محمد الحسيني: انه بتوجيه من وزير الخارجية العراقي د.محمد الحكيم قامت السفارة بتنظيم الرحلة الثانية لإجلاء المقيمين العراقيين عن طريق البر بعد نجاح رحلة الاجلاء الأولى قبل أسبوعين بالتعاون مع وزارتي الخارجية والداخلية الكويتيتين ومديري المنافذ البرية، موضحا ان الرحلة الثانية تضم 85 مواطنا ومواطنة من ضمنهم عدد من العراقيين الذين يحملون الجنسية الأميركية، حيث منحتهم السفارة تأشيرة الدخول الى العراق، إضافة لوجود أردنية زوجة لعراقي.
وأضاف: لقد قمنا بتجميع العراقيين في السفارة لركوب الباصات التي وفرتها الداخلية الكويتية لتوصيلهم للحدود الكويتية – العراقية، معربا عن شكره لوزارتي الداخلية والخارجية الكويتيتين وإدارة المنافذ البرية لما قدموه من مساعدة للسفارة لإنجاح عملية الإجلاء.
وبخصوص الحالات الـ 4 التي لم تستطع الاستفادة من قرارات وزارة الداخلية الخاصة بالمخالفين، قال نحن بصدد التواصل مع الجانب الكويتي لتسهيل مغادرتهم في اقرب وقت، مشيرا إلى استعداد السفارة لتنظيم رحلات برية أخرى متى توفر العدد المناسب.
وعن تسيير رحلات جوية، قال: قمنا بالإعلان عن ذلك ومتى اكتمل العدد سنقوم بإجلاء مواطنينا جوا، مشيرا الى ان العالقين العراقيين يفضلون السفر برا لأن معظمهم من سكان البصرة والمحافظات المجاورة، مشيرا إلى أن السلطات العراقية ستستقبل العائدين في محاجر مخصصة.
وعن آخر ما توصلت إليه المناقشات مع الجانب الكويتي بخصوص الشاحنات الكويتية العالقة، قال: نحن في تواصل مع إدارة المنافذ الحدودية في الكويت لإنهاء هذا الموضوع، معربا عن شكره الجزيل لوزارتي الداخلية والخارجية على تعاونهما في تقديم جميع التسهيلات لمغادرة العالقين، مشيدا بالتعاون المثمر والسخي لوزارة الداخلية لتوفيرها حافلات لنقل العالقين وفتح معبر العبدلي لدخولهم.