الرئيسية » أمن » مسؤول محلي: داعش التهم قريتين شمال شرقي بعقوبة بالتهجير الناعم

مسؤول محلي: داعش التهم قريتين شمال شرقي بعقوبة بالتهجير الناعم

بغداد/SNG اعلن رئيس اللجنة الأمنية في ناحية أبي صيدا ب‍ديالى عواد الربيعي، الأربعاء، أن “داعش” التهم قريتين في حوض الوقف شمال شرقي ب‍عقوبة عبر ما وصفه بأسلوب “التهجير الناعم”، محذرا من أن الموقف خطير ويطال بوابة بعقوبة الشمالية الشرقية.

وقال الربيعي في حديث لــه، إن “تنظيم داعش التهم قريتي الكبة والجلبي ضمن ما يعرف بحوض الوقف، (24 كم شمال شرقي بعقوبة)، وبات مسيطرا عليها بعدما اعتمد أسلوب التهجير الناعم للأهالي من خلال التهديدات، ما جعل كل القريتين شبه خالية من العوائل”.

وأضاف الربيعي، “هناك تعتيم على ملف قريتي الكبة وجلبي رغم أن ما يحدث بهما سيناريو خطير للغاية ينبئ بكارثة ستؤدي الى خلل امني يطال بوابة بعقوبة الشمالية الشرقية”، داعيا إدارة ومجلس ديالى الى “عقد اجتماع عاجل مع عمليات دجلة لبيان أسباب سيطرة داعش على كلا القريتين وكيف نزحت الأسر ولماذا التعتيم على تلك الأحداث”.

وحذر من أن “قريتي الكبة وجلبي ستخلق إمارة جديدة لتنظيم داعش في ديالى ما يعيد مأساة إحداث حزيران 2014 مرة أخرى”، لافتا الى أن “الوضع يحتاج الى وقفة جادة من قبل كل الأطراف الحكومية المسؤولة في ديالى”.

ويعد حوض الوقف في ديالى من المناطق التي ما تزال غير مستقرة من الناحية الأمنية لوجود حواضن وشبكات مسلحة تستغل كثافة البساتين فيها وتتخذ منها ملاذات آمنة.