الرئيسية » خبر مميز » محسن الفضلي … من خيمة بن لادن إلى السالمية

محسن الفضلي … من خيمة بن لادن إلى السالمية

بعد نحو 15 عاما من تردد اسمه كـ«إرهابي دولي» طوى صاروخ توماهوك انطلق من بارجة أميركية استهدف مواقع تابعة لجبهة «النصرة» شمال سورية صفحة حياة الكويتي محسن الفضلي الذي يعد أحد أهم المطلوبين على لائحة الإرهاب الدولية.

ومحسن فاضل أياد عاشور الفضلي الذي ولد لعائلة كويتية شيعية في 24/ 4/ 1981 قبل أن يعتنق هو المذهب السني تأثرا بأفكار تنظيم «القاعدة» الذي أسسه أسامة بن لادن قبل أن يلتحق بالتنظيم الذي وثق به قادته ليتحول إلى حارس شخصي ومرافق لزعيم التنظيم أسامة بن لادن في العام 2000.

ومحسن الفضلي الذي اتهم بقضايا إرهابية عدة في الكويت وخارجها كان يرتبط ومجموعة إسلامية كويتية لها ميول متطرفة بعلاقة يمكن وصفها بـ«الجيدة جدا» بالشيخ عذبي الفهد الذي كان يعمل ضابطاً في الجيش الكويتي قبل أن يصبح رئيسا لجهاز أمن الدولة الكويتي، وتم إدراج اسم الفضلي على قائمة المطلوبين الـ 36 بالسعودية في يونيو من العام 2005، وذلك بعد أن تم إطلاق سراحه من سجنه السعودي الذي أودع فيه على خلفية ارتباطه بجماعات إرهابية في العام 2001 اثر التحقيق معه بالانضمام إلى ما كان يسمى قضية «الأفغان العرب».

ودانت محكمتا أول درجة والاستئناف الكويتيتان محسن الفضلي في تفجير المدمرة «كول» التي تم الاعتداء عليها قبالة السواحل اليمنية في عام 2002، إلا أن محكمة التمييز قضت ببراءته من التهم المنسوبة إليه لعدم حصول الجريمة ضمن الحدود الإقليمية لدولة الكويت وهو ما يعني عدم اختصاص المحاكم المحلية بجواز نظر مثل هذه القضايا.

وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن ذكر اسم محسن الفضلي في خطاب له، كأحد أخطر المطلوبين لبلاده بتهم تتعلق بالإرهاب، والذي ترجمته  السلطات الأمنية الأميركية بمذكرتين إحداهما في يناير 2004 والأخرى في فبراير 2005 طلبت فيهما من السلطات الكويتية تسليمها محسن الفضلي الذي اختفى عن الأنظار في تلك الفترة.

وكان محسن الفضلي الذي توارى عن الأنظار مختبئا في شقة سكنية بمنطقة السالمية تم تسجيل عقد إيجارها باسم صديق له يدعى ( سليمان. ك) وهو ابن نائب إسلامي سابق يحملان فكرا جهاديا واحدا وأمضيا فترة زمنية من عمريهما في ضيافة أسامة بن لادن وكانا ينامان معه في خيمة واحدة في جبال أفغانستان قبل الهجوم الأميركي على تورا بورا بعد أحداث 11 سبتمبر 2001.

وأثار تواري محسن الفضلي عن الأنظار جدلا في دوائر الاهتمام للجماعات الإسلامية والأجهزة الأمنية على حد سواء عما إذا كان الفضلي خارج الكويت في الفترة من 2002 لغاية العام 2005 أو ما زال في البلاد حتى بدد زعيم «تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين» أبو مصعب الزرقاوي هذه الشكوك إثر خطاب صوتي له دعا في آخره الله تعالى أن يفرج كرب «الأخ المجاهد محسن الفضلي وأن يعينه على الخروج سالما من بلاده»، وهذا ما أكد وجوده في الكويت.

ثم اعترف (سليمان. ك) إثر التحقيق معه بتشكيل خلية سداسية تضم بالإضافة إليه بعض أقربائه كانت تستهدف القوات الأميركية في معكسر عريفجان في العام 2007، بأنه استأجر شقة في السالمية ليختبئ فيها محسن الفضلي الذي كانت أجهزة الأمن تطارده لاتهامه بارتكاب جرائم إرهابية داخل الكويت وخارجها، وأن الفضلي لم يكن يخرج منها طوال السنوات الخمس التي قضاها مختبئا في الشقة، إلى أن تمكن من الهروب بحرا إلى إيران التي استقر فيها سنوات عدة قبل أن ينتقل إلى العراق ثم سورية في أواخر العام 2011 وينضم إلى «جبهة النصرة».

وارتبط اسم محسن الفضلي الذي كان يعاني من إعاقة بدنية بقدرته الفذة على التعاطي مع الأجهزة الإلكترونية وأجهزة الحاسوب واختراق المواقع الإلكترونية وصناعة المفخخات والتفجير عبر استخدام أجهزة التقنية الحديثة، باسم خالد الدوسري الجهادي الذي تعرض للاعتقال في المملكة المغربية بتهم تتعلق بالإرهاب قبل أن يتم إطلاق سراحه ويعود إلى الكويت، ليتهم بارتباطه بحادثة «أسود الجزيرة» التي راح ضحيتها بعض رجال الأمن ومدنيون أبرياء، وكان مطلوبا لأجهزة الأمن الكويتية ومدرجا على قائمة الممنوعين من السفر إلا أنه تمكن من مغادرة البلاد إلى العراق حيث تردد حينها أن علاقته بالشيخ عذبي الفهد كانت السبيل لتسهيل خروجه دون أن يتم التأكد من مصدر هذه المعلومات.

محسن الفضلي الذي يحظى بثقة كبيرة لدى قادة تنظيم «القاعدة» تم اختياره ليكون ممثلا شخصيا لزعيم التنظيم الحالي أيمن الظواهري بدلا من أبو خالد السوري الذي اغتاله تنظيم الدولة الإسلامية بسبب انحيازه إلى «أبو محمد الجولاني» زعيم جبهة النصرة.

ورصد المركز القومي الأميركي لمكافحة الإرهاب مكافأة مالية قيمتها 7 ملايين دولار أميركي لمن يدلي بمعلومات تقود لإلقاء القبض على من اعتبرته «وزير مالية تنظيم القاعدة الإرهابي والحارس الشخصي والمرافق الخاص لمؤسس التنظيم أسامة بن لادن» والمتهم بالمشاركة في عمليات صنفتها الولايات المتحدة الأميركية بأنها إرهاب يهدف إلى الاعتداء على مواطنيها ومصالحها في داخل البلاد وخارجها.

وكان لافتا قبل يومين من مقتله نشر صحيفة «نيويرك تايمز» ان الفضلي أسس مجموعة «خراسان» الجهادية وهدفها القيام بعمليات في اميركا واوروبا.