الرئيسية » خبر مميز » خالد العبيدي: وزير دفاع ..عندما يغطي القلم فوهة القاذفة !

خالد العبيدي: وزير دفاع ..عندما يغطي القلم فوهة القاذفة !

وافق مجلس النواب العراقي، السبت (18 أكتوبر 2014)، على تعيين خالد العبيدي وزيراً للدفاع، ومحمد الغبان وزيراً للداخلية، بعد تأجيل لأكثر من شهر، وفي خضم المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد.

وحصل المرشح عن تحالف القوى الوطنية «السنية»، العبيدي (55 عاماً)، على 173 صوتاً من أصل 233 نائباً حضروا الجلسة. ويبلغ عدد نواب المجلس 328 عضواً.

وتضع هذه الخطوة حداً للتباينات التي حالت لأكثر من شهر، دون تعيين وزيري الدفاع والداخلية، وهما المنصبان اللذان كانا يداران بالوكالة طوال الأعوام الأربعة الماضية خلال عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وكان مجلس النواب قد وافق على غالبية الوزراء الذين طرحهم رئيس الحكومة حيدر العبادي الذي خلف المالكي في سبتمبر الماضي، وطلب العبادي في حينه إمهاله أسبوعاً لتسمية وزيرين لشغل الحقيبتين. إلا أن البرلمان رفض في 16 سبتمبر المرشحين اللذين طرحهما العبادي، ما أدى إلى ترك أبرز حقيبتين أمنيتين شاغرتين في خضم المعارك التي تخوضها القوات العراقية ضد تنظيم «الدولة الإسلامية».

– من مواليد العام 1959، في مدينة الموصل (شمال العراق).

– ضابط أركان في القوات الجوية العراقية إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين.

– حاصل على شهادة البكالوريوس في هندسة الطائرات العام 1982، وماجستير في هندسة علوم الفضاء العام 1984.

– ماجستير في الهندسة والعلوم العسكرية العام 1998، ودكتوراه العلوم السياسية العام 2011.

– انضم في صفوف القوات الجوية العراقية العام 1984، وعمل في ضابطاً في القوى الجوية في مجال اختصاصه هندسة هياكل طائرات والمحركات التوربينية حتى نهاية خدمته في العام 2003 (بعد سقوط نظام الرئيس صدام حسين واحتلال القوات الأميركية للعراق).

– في العام 2007، عمل أستاذاً في المعهد التقني في مدينة الموصل.

– في العام 2010، أصبح عضواً في البرلمان بعد فوزه في انتخابات مجلس النواب عن القائمة العراقية.

– في العام 2011، تم ترشيحه لمنصب وزير الدفاع في حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، إلا أنه لم تتم الموافقة عليه وتم سحب ترشيحه من قبل القائمة العراقية.

– عضو مجلس النواب العراقي للعام 2014، عن قائمة ائتلاف القوى العراقية.