الرئيسية » منوعات » مرشحات الكرخ أجمل من مرشحات الرصافة

مرشحات الكرخ أجمل من مرشحات الرصافة

بغداد / SNG

عتبر الكثير من مواطني بغداد أن مرشحات جانب الكرخ أجمل من مرشحات جانب الرصافة، لاعتبارات غير طائفية بالطبع، لكنهم اشاروا إلى أن وسائل التجميل وتدخل فوتوشوب لعبت دورها في عملية اظهار جمال بعضهن.

وأظهر استطلاع اجرته مؤسسات مجتمع مدني  حول أي المرشحات اجمل في بغداد، الكرخ أو الرصافة، أن مرشحات الكرخ اجمل واكثر انفتاحًا من مرشحات الرصافة. وقد جاءهذا الكلام على ألسنة الكثيرين. واختارت “ايلاف” 100 رجل وامرأة من الكرخ والرصافة وسألتهم عن الاجمل من المرشحات، فقال 83 من المستفتين أن مرشحات الكرخ أجمل فيما رأى 11 عكس ذلك. اما الستة الباقيين فقالوا أن لا فارق بينهن.
تباينت الاسباب التي وقفت وراء الاختيار، منها ما يتعلق بالتباين الطبقي الذي يتميز به الكرخ، والتيارات الدينية التي تتميز بها الرصافة، وقال احد المستطلعة اراؤهم: “بدون طائفية، نساء هذه الطائفة اكثر علمانية وتحررا من نساء تلك الطائفة، لأن الدين عند هذه الطائفة هو الطقوس فيما عند الاخرى هو السماع، والعلمانية في هذا الجانب قالت قولها في هيئة المرشحات وجمالهن”، فيما اشار البعض إلى أن المرشحات اجتهدن كثيرًا في اظهار انفسهن بالشكل الجميل، لأن بينهن من تعتقد أن الجمال سيكون جواز مرور لانتخابهن.
 
التباين الطبقي 
أكد صفد مروان، وهو طالب جامعي، أن الكرخيات اجمل واكثر اناقة، وقال: “من خلال المشاهدة اليومية لصور المرشحات في ماراثون البرلمان، وجدت أن الكثير من هذه الصور خضعت للعب ببرنامج تعديل الصور فوتوشوب ، والقلة القليلة منها بقيت على حالها، ما كشف أي لعنة نواجه من خلال بعض الوجوه الكالحة من المرشحين الرجال والتي لا تنم عن أي أمل، فما بالنا مع النساء”. 
واضاف: “في التباين الطبقي بين الرصافة والكرخ، ظهر جليا الترف الذي تتمتع به مرشحات الكرخ، إلى جمالهن الأخاذ، في حين كان الوجه أو الوجوه التي تحمل قهر الضيم واضحة على مرشحات الرصافة، وأعزوا ذلك للتباين الطبقي والأجتماعي”.
اما الانسة غفران حداد، الموظفة في وزارة الخارجية، فأكدت انحيازها لمرشحات الرصافة لاسباب ذكرتها قائلة: “اعتقد أن مرشحات الرصافة اجمل، والسبب يكمن في أن اغلبهن ذوات بشرة بيضاء وعيون صافية وصوت عذب ورخيم، مع احترامي لكل المرشحات لكني اراهنّ الأجمل، وبصراحة انا شاهدت صور مرشحات الكرخ وهن جميلات، لكن الفضل يعود إلى فوتوشوب، الذي اشتغل على وجوههن واظهرهن بشكل يعجب الناظر الكرخي”. 
 
تجاوزن الاعراف
قال الكاتب شوقي كريم إن مرشحات الكرخ هن الاجمل، “ففيهن من تجاوزت الاعراف السائدة الآن ونشرت صورها بكل جرأة، والملاحظة الثانية أن معظم مرشحات الكرخ مستقلات، فيما انزوت نساء الرصافة تحت عائلات القوائم التي لها اتباع ولم نجد في الرصافة مرشحة واحدة من دون عباءات سود وشعارات دينية براقة وتعلق باذيال المرجعية الشريفة”.
واضاف: “لذلك يمكن القول إن مرشحات الكرخ اكثر جرأة في طرح مشاريعهن الانتخابية باستقلالية واضحة، خصوصًا في المناطق المتحضرة، فيما نساء الرصافة المرشحات يعملن ضمن قائمة استغلال الفقراء وتوزيع الهدايا، بينما اختفت هذه الظاهرة في الكرخ تقريبًا، فمرشحات الكرخ كلهن من صاحبات الشهادات العليا ومن عوائل معروفة، فيما لم تعلن الكثير من مرشحات الرصافة عن هذا الامر”.
اما السيدة سهام عبد الكريم، الباحثة الاجتماعية، فأشارت إلى أن الجمال نسبي بين المرشحات، وقالت: “الجميلات من بين مرشحات الجانبين اللواتي لم يضعن مكياجًا مبالغًا به، ولا قمن بعمليات تجميل مثل بعض مرشحات الكرخ، وهناك مرشحات محجبات ولكن شغل التاتو واضح عليهن، ومنهن من ذهبت إلى صالونات التجميل وكان مكياجها مكياج عروس، والظاهر هناك من غايتهن أن يكون شكلهن هو جواز السفر لانتخابهن”.
واضافت : “لا اريد أن اتكلم بطائفية ولكن بنات الكرخ اكثر تحررًا من الرصافة، فإذا ما قلنا أن اغلب مناطق الرصافة مغلقة دينيًا، فإن اغلب مناطق الكرخ منفتحة، وليس فيها التطرف الذي نعرفه”.
 
السافرات أجمل 
من جانبه، اشار عبدالله كاظم إلى أنه يرى أن مرشحات الكرخ أجمل لأنهن سافرات. وقال: “طول الطريق وانا احدق في صور المرشحات وأقول هذه أحلى من غيرها، ومن خلال نظراتي وجدت أن مرشحات الكرخ أحلى لأن اغلبهن سافرات، ليس كالاخريات اللواتي غطين وجوههن او لم يضعن على وجوههن قليلا من المكياج وكأنهن نهضن من النوم توًا”.
اما الصحافي صالح الشيباني، فكان رأيه ساخرا. قال: “اشيح بوجهي عادةً إلى الجانب المعاكس لاتجاه اي بوستر انتخابي، سواء كان هذا لرجل او لسيدة، فالجمال خاضع دائما لمقاييس نسبية، اما الاخلاق فستظل العملة النادرة في سوق المزايدات الانتخابية، احدهم قام بسحل بوستر انتخابي لرجل ذي نفوذ.. اتساءل مع نفسي، أما زال العراقيون يتشبثون بسياسة السحل التي تعقب عادة كل تغيير سياسي نتج عن ثورة حمراء او بيضاء.. وتقبيل المرشحات يمكن اعتباره مقياسًا لجمال من تسكن الكرخ او الرصافة”.
واضاف: “القبلة هي المقياس، لكن القبلة الثمينة حقًا هي تلك التي يطبعها مواطن فقير على جبين مرشح برلماني، فضل أن لا يشتري بوسترات دعائية وعمل بصمت واصبحت اعماله هي دعايته.

اضف رد