الرئيسية » محلية » دهوك مقرا رئيسا لفريق تقصي الحقائق الأممي بشأن جرائم داعش

دهوك مقرا رئيسا لفريق تقصي الحقائق الأممي بشأن جرائم داعش

قالت وزارة حقوق الإنسان، اليوم الأحد، إن الفريق الأممي المقرر أن يصل إلى العراق لتقصي الحقائق عن الجرائم الارهابية التي اقترفتها عصابات داعش في مختلف المحافظات ، قد قرر اتخاذ محافظة دهوك بإقليم كردستان مقرا رئيسا له.

 

وقال مدير عام رصد الأداء في الوزارة كامل أمين لـ(IMN)، إن”الفريق الأممي اختار محافظة دهوك مقرا رئيسا له ، على اعتبار أن المحافظة تضم أكبر عدد من النازحين من محافظات نينوى وصلاح الدين والأنبار”. مشيرا إلى أن “الوزارة هيأت جميع المستلزمات الخاصة لمرافقة الوفد لزيارته لأي مدينة يحددها“.

 

وأوضح أمين أن “وزارة حقوق الإنسان أعدت التقارير المتكاملة والموثقة بالأدلة وشهادات الناجين من الجرائم الارهابية بحق المكون الأيزيدي والمسيحي والتركماني ، وجرائم سبايكر وبادوش ، وغيرها من الجرائم التي ارتكبت منذ العاشر من حزيران الماضي ولغاية الآن“.

 

وتابع أن “الفريق الأممي سيعدّ تقريرا مفصلا عن الجرائم التي نفذها الارهابيون في العراق ، ويرفعه إلى مجلس حقوق الإنسان العالمي ، الذي سيعقد جلسته الرسمية في اذار من العام المقبل“.

 

واقترفت العصابات الداعشية مئات الجرائم ، منذ دخولها مدينة الموصل في حزيران الماضي ، تقدمتها مجزرتا معسكر سبايكر في تكريت ، و سجن بادوش في الموصل ، فضلا عن تهجير العرب والمسيحيين والأيزيديين ، إلى جانب جرائم أخرى في محافظات ديالى والأنبار وصلاح الدين وكركوك.

 

وأكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان الشهر الماضي تدوينها أكثر من 500 افادة من أهالي الموصل ضد العصابات الداعشية في المدينة، مبينة أن عددا من أهالي المدينة وصلوا إلى مقر المفوضية ودونت افاداتهم