الرئيسية » تقارير » العراق.. جدل داخل البلاد بعد زيارة المالكي إلى روسيا

العراق.. جدل داخل البلاد بعد زيارة المالكي إلى روسيا

متابعة / SNG بات كبار الساسة يتحركون بشكل علني داخل البلاد وخارجها من دون الرجوع لتجمعاتهم الحزبية، بهدف جمع مكاسب قد تساعدهم على الاحتفاظ بمراكزهم القيادية، بعد أن تعالت الأصوات المطالبة بالقضاء على الفساد والمفسدين.
ولعل أبرز تلك التحركات الزيارة التي قادت رئيس الوزراء العراقي السابق، #نوري_المالكي إلى #روسيا، حيث قال مكتب المالكي إنها بروتوكولية إلا أن مضمونها أثار سجالات كبيرة داخل البلاد، فهي أعادت فتح جروح صفقات عسكرية ضخمة كانت روائح الفساد تفوح منها.

من جانبها، انتقدت مصادر برلمانية وحزبية تصرف المالكي، الذي يشغل منصب نائب رئيس الجمهورية، بعدم رده على وزير خارجية روسيا الذي تأخر في حضور اللقاء المشترك، لكن الرجل كان مصراً على لقاء المسؤولين الروس وصولاً إلى الرئيس فلاديمير #بوتين في محاولة لاجتذاب حليف استراتيجي يدعمه إلى جانب #إيران خلال المرحلة القادمة.
وأشارت المصادر إلى أن المالكي، ورغم علمه أن روسيا لا دور لها في بلاده، إلا أنه نسق زيارته دون التشاور مع الحكومة العراقية، وتحديداً رئيسها #حيدر_العبادي.
ولعل المالكي، وبحسب مراقبين، أراد أن يظهر مصادر قوته من جديد بعد أن خلفت فترة حكمه جدلاً كبيراً، خاصة في ملفات الفساد ونتائج التحقيقات بسقوط #الموصل التي حملته المسؤولية كاملة، ومعها مجزرة #سبايكر.