الرئيسية » تقارير » إسرائيل تعيد فتح أبواب الأقصى.. والاحتفالات تعم القدس

إسرائيل تعيد فتح أبواب الأقصى.. والاحتفالات تعم القدس

متابعة / SNG عمت الاحتفالات مدينة القدس ابتهاجا بفتح أبواب مسجد الأقصى، حيث عبر الفلسطينيون والمقدسيون عن فرحتهم من أمام المسجد الأقصى بعد إزالة الإجراءات الإسرائيلية، فيما حذرت القوات الإسرائيلية من التمادي بالتعبير عن ذلك، جاء ذلك بعدما أعلنت الشرطة الإسرائيلية، الخميس، إزالة كل الإجراءات الأمنية التي استحدثتها في الحرم القدسي، إثر هجوم في 14 تموز/يوليو، وأثارت غضباً فلسطينياً وإسلامياً عارماً وصدامات دامية بين محتجين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.
وصرحت المتحدثة باسم الشرطة، لوبا السمري، لوكالة “فرانس برس” في بيان “عودة الشرطة في التدابير الأمنية هناك إلى ما قبل تنفيذ العملية التي قتل فيها جنديان إسرائيليان في الحرم الشريف، إلى ما قبل تاريخ 14 تموز/يوليو”.

وقامت قوات #الاحتلال_الإسرائيلي، فجر الخميس، بتفكيك الممرات الحديدية التي كانت ثبتتها أمام باب الأسباط، وفككت الجسور الحديدية المعدة لحمل الكاميرات الذكية، فيما بدا أنه تراجع عن مزيد من الإجراءات التي رفضها الفلسطينيون وربطوا إنهاء الأزمة بضرورة إلغائها، وفق ما أفاد مراسل “العربية”.
من جانبه، قال مفتي القدس  إن الأوضاع عادت إلى ما كانت عليه سابقا في الأقصى، وسنصلي فيه، فيما دعت المرجعيات الإسلامية في القدس الفلسطينيين للدخول إلى الاقصى لأداء صلاة العصر.
وأفادت مصادر أن صلاة العصر ستقام في المسجد الأقصى كأول صلاة منذ أسبوعين.
ما حصل في الأقصى “أنتصارا”
فيما اعتبر وزير الأوقاف الفلسطيني إزالة قوات الاحتلال الإسرائيلي للتجهيزات الأمنية من المسجد الأقصى “انتصاراً”.
وأكدت دائرة الأوقاف الإسلامية أنها الجهة الوحيدة المسؤولة عن الأقصى، مشددة على رفضها تحديد أعمار الداخلين للأقصى.
وكانت قوات الاحتلال قد نصبت ممرات حديدية أمام باب الأسباط، أحد أبواب #المسجد_الأقصى قبل أيام، مثبتة بالأرض وتتصل بالبوابات الإلكترونية التي قامت بتركيبها سابقاً أمام الأقصى.
وأزالت سلطات الاحتلال، الثلاثاء، البوابات الإلكترونية وبعض الكاميرات التي وضعتها على مداخل المسجد الأقصى.
وأقامت #إسرائيل، في 14 تموز/يوليو الحالي، بوابات إلكترونية، ونصبت بعض الكاميرات، وبعدها بأيام نصبت بعض الجسور الحديدية.