الرئيسية » أمن » الوركاء النيابية : لا نستبعد الإستطدام بالبيشمركة في سهل نينوى

الوركاء النيابية : لا نستبعد الإستطدام بالبيشمركة في سهل نينوى

بغداد/SNG

قال رئيس كتلة الوركاء النيابية جوزيف صليوا، إن اصتدام قوات البيشمركة بفصائل الحشد الشعبي من المسيحيين، والشبك، وغيرها من الفصائل، وارد في سهل نينوى، ولا نستبعد ذلك في حال تطبيق الاستفتاء.
وأوضح صليوا، أن “فصائل قتالية من هيئة الحشد الشعبي من المسيحيين والشبك، وغيرهم ستصدم بقوات البيشمركة في حالة تطبيق استفتاء إقليم كردستان في منطقة سهل نينوى، لكننا لا نأمل ذلك في جميع الاحوال”.
وتابع أن ” الاستفتاء غير دستوري وغير قانوني وغير منطقي؛ لأن أهل سهل نينوى من المسيحيين السريان وغيرهم غير موجودين في السهل”، لافتاً إلى أن “الحكومة المركزية من الشبعة والسنة لم تهتم بمناطقنا؛ لأنها كانت منشغلة بتوزيع المكاسب الطائفية، والعنصرية، والحزبية، والفئوية، متناسين مشاكل المواطنين والعمل الجاد من اجل انشاء دولة مدنية، تحافظ على حقوق الفرد والجماعة ضمن منظونة قانونية تستوعب الجميع في ضمن حدود الدولة، إلا أن ذلك لم يحصل”.
وتقع مناطق سهل نينوى إلى شمال مدينة الموصل، وتتألف من ثلاث مناطق وهي (تلكيف، والحمدانية، والشيخان)، ويسكن هذا السهل غالبية مسيحية واقلية من أبناء الطائفة الايزيدية.

ورفض مجلس محافظة صلاح الدين ومجلس محافظة ديالى اجراء استفتاء إقليم كردستان في المناطق المتنازع عليها داخل تلك المحافظتين، فضلاً عن رفض مجموعة من نواب محافظة نينوى قرار ضم مجموعة من مناطق نينوى إلى استفتاء كردستان، الا أن مجلس محافظة نينوى ام يقرر رفض الاستفتاء أو القبول به.

وسيطرت قوات البيشمركة عفى سهل نينوى بعد احتلال داعش لتلك الاراضي، وأعلنت حكومة إقليم كردستان دخول هذا السهل في استفتاء كردستان، وتعد حكومة إقليم كردستان سهل نينوى امتداد طبيعي لمناطق كردستان.
وصوت مجلس النوب في جلسة، في وقت سابق، على رفض استفتاء اقليم كردستان والمناطق المتنازع عليها، فضلاً عن محافظة كركوك.
وقررت حكومة اقليم كردستان، في وقت سابق، تحديد ٢٥ من الشهر الجاري موعداً للاستفتاء على الانفصال عن العراق وتشكيل دولة.